منتديات روضات الجنات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بكى مرتين قبل أن يُؤِّلف موسوعة الغدير !! ماذا حصل مع العلامة الأميني ( قدس سره ) ؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جرح الوطن



المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 30/08/2010

مُساهمةموضوع: بكى مرتين قبل أن يُؤِّلف موسوعة الغدير !! ماذا حصل مع العلامة الأميني ( قدس سره ) ؟؟   الخميس أكتوبر 21, 2010 4:53 am

Cool


بسم الله الرحمن الرحيم

ما سبب بكاء العلامة الأميني قدس سره قبل أن يؤلف موسوعة الغدير ؟

تقديراً لجهود العضو يتوجب الرد لتتمكن من رؤية المحتوى
يروي الشيخ الأميني هذه القصة كدليل على ماعاناه ، وما صادفه أثناء تأليف كتابه الغدير :
(( حينما كنت أكتب (الغدير) احتجت إلى كتاب ( الصراط المستقيم ) ، تأليف زين الدين أبي محمد علي بن يونس العاملي البياضي ، وكان كتاباً مخطوطاً بأيدي أشخاص معدودين ، فسمعت أن نسخة منه موجودة عند أحد الأشخاص في النجف ، ذات ليلة و في أول وقت المغرب رأيته واقفاً مع بعض أصدقائه في صحن الحرم الشريف ، دنوت منه وبعد السلام والاحترام ، ذكرت له حاجتي للكتاب مجرّد مطالعة لأنقل منه في كتابنا ( الغدير ) ما ذكره المؤلف من فضائل الامام علي ( عليه السلام ).
و العجيب أن الرجل فاجأني بالاعتذار ! ، و هو أمر لم أكن أتوقعه !.
قلت : ( إن لم تعطني إياه إستعارة اسمح لي أن آتيك منزلك كل يوم في ساعة معينة ، أجلس في غرفة الضيوف وأطالع في الكتاب .. ، ولكنه رفض و أبى ! ) .
قلت له : ( أجلس على الأرض في الممر أو خارج المنزل بحضورك ، إن خفت على الكتاب أو المزاحمة.. ) .
إلاّ أنه قال بصلافةٍ أكثر: ( غير ممكن ، و هيهات أن يقع نظرك على الكتاب ).
فتأثرت بشدة ، ولكن ليس لتصرفه الجاهلي ، بل كان تأثري لشدة مظلومية سيدي و مولاي أمير المؤمنين (عليه السلام) ، حيث أن مثل هؤلاء الجهلة بؤر التخلف و الرذيلة ، يدّعون التشيّع لمثل علي إمام المتقين !.
تركته ذاهباً إلى الحرم فوقفت أمام الضريح الشريف مجهشاً بالبكاء ، حتى كان يهتز جسمي لشدة البكاء ، الذي انطلق من غير إرادة مني ، و بينما أُحدِّث الإمام (عليه السلام) مع نفسي بتألم إذ خطر في قلبي أن أذهب إلى كربلاء غداً في الصباح..
و على الأثر انحسرت دموعي ، و شعرت بحالة من الفرح و النشاط ، عدت إلى البيت و أخبرت زوجتي بنيتي الذهاب إلى كربلاء ، و رجوتها أن تهيئ لي فطور الصباح مبكراً.
قالت مستغربة : في العادة تذهب ليلة الجمعة لا وسط الأسبوع ، ما الأمر ؟.
قلت : عندي مهمة .
و هكذا وصلت إلى كربلاء فذهبت إلى حرم الامام الحسين (عليه السلام) ، رأيت هناك أحد العلماء المحترمين ، تصافحنا بحرارة ، ثم قال : ( ماسبب مجيئك إلى كربلاء وسط الأسبوع.. خيراً إن شاء الله ؟ ) .
قلت: ( جئت لحاجة ) .
فإذا به يقول برجاء : ( أريد أن أطلب منك أمراً ؟ ) .
قلت : ( تفضل ) .
قال : ( ورثت من المرحوم والدي كمية من الكتب النفيسة , لا أستفيد منها في الوقت الحاضر .. ، شرّفنا إلى المنزل وخذ ما ينفعك منها إلى أي وقت تشاء.. ) .
و عندما قصدته في صباح اليوم الثاني وضع الكتب بين يدي ، و كان في طليعتها نسخة من كتاب ( الصراط المستقيم ) !
ما إن وقع نظري عليه ، وأخذته بيدي حتى انهمرت دموعي بغزارة ، فسألني عن سبب بكائي .. ، فحكيت له القصة ، فبكى هو الآخر .. ؟؟
هكذا أخذت الكتاب واستفدت منه .. ، و أرجعته إليه بعد ثلاث سنوات )) .

القصة موجودة في كتاب قصص وخواطر : عبد العظيم البحراني .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بكى مرتين قبل أن يُؤِّلف موسوعة الغدير !! ماذا حصل مع العلامة الأميني ( قدس سره ) ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روضات الجنات :: القسم الاسلامي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: