منتديات روضات الجنات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشبهة (4) رفع الشبهات عن الأنبياء ,, إبراهيم ( عليه السلام )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جرح الوطن



المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 30/08/2010

مُساهمةموضوع: الشبهة (4) رفع الشبهات عن الأنبياء ,, إبراهيم ( عليه السلام )   الخميس أكتوبر 21, 2010 4:35 am

Cool






الشبهة (4) رفع الشبهات عن الأنبياء ,, إبراهيم ( عليه السلام )




بسم الله الرحمن الرحيم


كتاب رفع الشبهات عن ألانبياء ( عليهم السلام )
حوار عقائدي مختصر
مع
الولي الطاهر السيد الشهيد محمد الصدر
( قدس سره)

الباب الثالث
إبراهيم ( عليه السلام )


الشبهة (4)



قال تعالى: ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً..)


أليس قول إبراهيم لأبيه ( آزر ) بإسمه فيه سوء أدب منه


( عليه السلام ) تجاه آزر أو ما شابه ؟.


الجواب


بسمه تعالى:


هذا لأجل هدايته وصلاحه في الدنيا والآخرة , كما قال له:


( يَاأَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي


أَهْدِكَ صِرَاطاً سَوِيّاً )


وكانت محاولاته لهدايته عديدة لأنه يعتبرها الجزاء الحقيقي


تجاه أتعابه عليه .


فإنّ الجزاء الحقيقي إنما هو سعادة الآخرة لا سعادة الدنيا , بل من الممكن القول:


إنّ سوء الأدب سيكون لو تركه سائراً في غيِّه , مستمراً على ذنوبه , وليس سوء الأدب في الهداية أكيداً .


مضافاً إلى انّ السؤال ينفتح لو كان آزر هو أبوه ووالده الحقيقي ليكون سوء الأدب تجاهه متحققاً، مع التنـزل عمّا سبق . ولكن ثبت بالدليل عدم كونه أباً له . وإنما يناديه بذلك بإعتباره المربي له ومعه فسوء الأدب تجاهه ليس بفضيع لأنه ليس والده الحقيقي .


مضافاً إلى انّ سياق الآية واضح في أنّ ( آزر ) لم يقع في كلام إبراهيم


( عليه السلام ) وإنما يبدأ كلامه بقوله: ( أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً ) .


(إنتهى)


نستمر إن شاء الله في بقيت الشبهات مع أجوبتها الشريفة .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشبهة (4) رفع الشبهات عن الأنبياء ,, إبراهيم ( عليه السلام )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روضات الجنات :: القسم الاسلامي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: