منتديات روضات الجنات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبد المهدي يؤكد ضياع فرصة ائتلاف الحكيم والمالكي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراق 1
Admin


المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 05/08/2010

مُساهمةموضوع: عبد المهدي يؤكد ضياع فرصة ائتلاف الحكيم والمالكي    الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 1:13 pm

jocolor



عبد المهدي يؤكد ضياع فرصة ائتلاف الحكيم والمالكي ويطالب بمشاركة المطلك في الانتخابات

نائب رئيس الجمهورية العراقي في المؤتمر الذي عقده في النجف بعيد لقاء المرجع السيستاني اليوم

السومرية نيوز/ النجف
أكد نائب رئيس الجمهورية، عادل عبد المهدي، اليوم الجمعة، أن فرصة تشكيل كتلة انتخابية واحدة بين الائتلاف الوطني العراقي بقيادة عمار الحكيم وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي قد ضاعت، وعليهما دخول الانتخابات بشكل منفرد، كما طالب في الوقت نفسه بعدم استبعاد أي من الكيانات والمرشحين من المشاركة بالانتخابات وبينهم السياسي صالح المطلك.

وقال عبد المهدي بموتمر صحافي عقده بمدينة النجف،بعد لقاءه المرجع الأعلى للشيعة علي السيستاني، وحضرته " السومرية نيوز"، "تفاوضنا إلى آخر لحظة لتشكيل ائتلاف انتخابي واحد يجمع بين الائتلاف الوطني ودولة القانون وكنا راغبين جداً من طرفنا في ذلك ولكن أعتقد أن الفرصة الآن ضاعت"، مضيفاً "سيكون هناك تنافس شريف وإذا كان هناك اختلاف فيجب أن يوضح وإذا كانت هناك مشتركات ستتضح وسننتظر نتائج الانتخابات".

وأكد عبد المهدي أن الكتلتين (كتلتا الحكيم والمالكي)، ستشتركان إلى جانب كيانات فائزة أخرى في الانتخابات بتشكيل حكومة ائتلافية جديدة، مستبعداً أن "تتمكن أية كتلة انتخابية من تحقيق الأغلبية المطلوبة لتشكيل الحكومة الجديدة بشكل منفرد"، مبيناً أن "العراق يدار الآن وسيدار في المستقبل من قبل حكومة وحدة وطنية، لأن قائمة واحدة أو قائمتين لن تحقق الأغلبية المطلوبة".


وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي قد تحدث في مؤتمر صحافي عقده في النجف يوم الاثنين الماضي، بعد لقائه المرجع الديني علي السيستاني، عن احتمالية حدوث تقارب بين ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه والائتلاف الوطني العراقي خلال الأيام المقبلة، وبين أن السيستاني يدعم أي خطوة لإيجاد تقارب بين ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني العراقي"، مضيفا أن "الأيام القادمة ستشهد حالة من التوحد والتفاهم بين الائتلافين.

وفي سياق متصل، وتعليقاً على قرار هيئة المساءلة والعدالة باستبعاد قائمة البرلماني صالح المطلك من الانتخابات القادمة، طالب نائب رئيس الجمهورية، إلى "عدم استخدام القوانين لأغراض سياسية"، وقال "نحن نحترم جميع المرشحين وجميع القوائم ونتمنى أن يشارك الجميع، لأن الدولة أكبر منا جميعا وتصريح واحد أو تسريب إعلامي لا يكفي لاتخاذ موقف من هذه القضية".


وأشار عبد المهدي إلى انه م يبلغ رسمياً بصدور قرار رسمي حول منع المطلك وكيانه من المشاركة، معتبراً أنه من "الخطأ" اتخاذ المطلك لمواقف "قبل دراسة الأمر وتقييمه".


وكان النائب صالح المطلك اتهم، اليوم الجمعة، في مؤتمر صحافي عقده في مبنى الجبهة في بغداد، إيران بالوقوف وراء قرار هيئة المساءلة والعدالة بحظر مشاركة الجبهة العراقية للحوار الوطني في الانتخابات البرلمانية المقبلة، فيما أكد توجهه لرفع دعوة ضد الهيئة في المحكمة الاتحادية العراقية، التي كان رئيسها علي الفيصل قد قال في مقابلة مع تلفزيون "العربية" الذي يبث من دبي، أمس الخميس، إن هيئة المساءلة العراقية قررت منع السياسي صالح المطلك وحرمان الكيان السياسي الذي يرأسه من المشاركة بالانتخابات البرلمانية المقبلة وفق المادة السابعة من الدستور العراقي"، عازياً السبب إلى "وجود أدلة ووثائق ضد الجبهة الوطنية للحوار الوطني ورئيسها المطلك".

وفي السياق ذاته، نقل نائب رئيس الجمهورية في المؤتمر الصحافي عن السيستاني دعوته إلى "مشاركة واسعة في الانتخابات وإجراءها بنزاهة وشفافية كاملة ومنع أي تدخل خارجي وداخلي في الانتخابات".

يذكر أن الانتخابات التشريعية من المتوقع أن تجري في السابع من آذار المقبل، ويشارك فيها بحسب إحصاءات المفوضية 165 كيانا سياسيا ينتمون إلى 12 ائتلافا انتخابيا.


الاسباب الحقيقية وراء طرد الشيخ المهاجر من البصرة



شبكة عراق القانون . خاص

علمت شبكة عراق القانون , إن اسباب طرد الشيخ عبد الحميد المهاجر من البصرة , وعدم السماح له بتكملة مجلسه في جامع الابلّة , كانت بسبب معلومات أكيدة وصلت الى مسؤولي المسجد تفيد بإن الحملة التي قادها المهاجر ضد الحكومة العراقية كانت وراءها شخصيات سياسية تحرك الشيخ المهاجري .

وتفيد المعلومات قيام بعض وجهاء ورجال الدين في البصرة بزيارة السيد علي الحكيم امام مسجد الابله والذي يستضيف المهاجر في مسجده ، وطلبوا منه تبريرا لما يقوم به المهاجر ، حيث إن الموضوع قد تجاوز بكثير مجرد مسألة منع البث المباشر , وتعداه الى تسقيط ممنهج يقوم به المهاجر ضد الحكومة , وعملية تأليب للرأي العام , وتحريض الجماهير على التمرد والعصيان .
.
اعتذر السيد الحكيم للوفد , وأخبرهم انه تحدث مع المهاجر حول الموضوع , لكنه لمس إصرار وعناد من الشيخ المهاجر بضرورة التصدي لمسألة منع البث وتحميل رئيس الوزراء شخصيا مسؤولية القرار , أخبروه أن ما تقوم به سيخلق أجواء من التوتر والتشنّج ليس على مستوى البصرة فحسب , بل وعلى مستوى العراق , فرفض , أخبروه إنك تعيش في الكويت , ولا تعرف تبعات ما تقوم به , لكن جميع محاولاتهم معه باءت بالفشل ,

وكان الوفد قد زار أيضا السيد الفالي ، والذي رفض بدوره طريقة المهاجر في تناوله للحدث ، وذكر بانه لا يحمل اي مشكلة شخصية ضد الحكومة , وبين السيد الفالي إن العدو الرئيسي للعراق الان هم البعثيون والتكفيرون .

وقد صرح أحد أعضاء اللجنة المسؤولة عن إدارة الحفل الديني إن الشيخ جمال الوكيل ( أحد أقطاب الخط الشيرازي ورئيس حزب الوفاق الاسلامي والمنضوية تحت قائمة الائتلاف الوطني العراقي ) هو من طلب من الشيخ المهاجر أن يأجج مشاعر الجمهور الحسيني بإتجاه تحريضهم ضد الحكومة لقاء مبلغ مالي كبير ,


الشيخ جمال الوكيل

وأضاف هذا المصدر إن طلب الشيخ جمال الوكيل لم يقتصر على الشيخ المهاجر فقط , لكنه تعداه الى مجموعة أخرى من السادة والمشايخ , وكان من ضمنهم السيد الفالي , الذي رفض بشدة , وعنّف الشيخ الوكيل بسبب إستغلاله وتسييسه للمشاعر الحسينية .

و قال بأن الشيخ جمال الوكيل ، قد طلب شخصيا من بعض المبلغين الشيرازيين تناول مسألة منع النقل المباشر من الحضرتين الحسينية والعباسية ، واستغلال هذه المسألة في اثارة مشاعر الناس ضد الحكومة وائتلاف دولة القانون تمهيداً للانتخابات القادمة وان بعضهم بما فيهم المهاجر استلم مبلغا كبيرا لقاء هذا العمل , وكان السيد الفالي من الرافضين على الرغم من العرض نفسه .

وأضاف إنه كان من المقرر ان يستمر الشيخ المهاجر الى ليلة استشهاد الامام السجاد عليه السلام25 محرم ، لكن طلب السيد علي الحكيم وادارة المسجد منه بعدم التعرض للامور السياسية وتحريض الناس بالتمرد والعصيان , وتأليب الشيعة فيما بينهم لأهداف سياسية ، فرفض المهاجر ذلك ، بعدها طلبوا منه ختم مجلسه في اليوم الخامس عشر من محرم , حينها كانت وجهته الثانية الى العمارة ، ليقرأ في حسينية باب الحوائج التابعة للتيار الصدري , واستمر أيضا على نفس النهج في التحريض وزرع الفتنة بين الجمهور الحسيني . حتى وصل به الامر الى تحريض الناس الى رفض السيطرات العسكرية !! وهذا الامر يكفي لإنهيار الامن في العراق من شماله الى جنوبه !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islam14.ahlamuntada.com
 
عبد المهدي يؤكد ضياع فرصة ائتلاف الحكيم والمالكي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روضات الجنات :: قسم الحوار العام :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: