منتديات روضات الجنات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وثائق ويكليكس..حقائق خطيرة غيبت عن دور الاحتلال الاميركي وcia

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المجد للعراق



المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 30/08/2010

مُساهمةموضوع: وثائق ويكليكس..حقائق خطيرة غيبت عن دور الاحتلال الاميركي وcia   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 11:09 am

Rolling Eyes

وثائق ويكليكس..حقائق خطيرة غيبت عن دور الاحتلال الاميركي و "
cia " لدعم البعث والمشروع السعودي في العراق

في واحدة من اهم الملاحظات التي اثيرت حول الوثائق التي كشفها موقع ويكليكس عن الحرب الاميركية في العراق ، اورد راديو الشرق الذي يبث من اوسلو ، تحليلا تضمن سرد العديد من التساؤلات عن اسباب غياب موضوعات واجوبة هامة تتعلق بمفاصل خطيرة من وجود الاحتلال في العراق ، عن هذه الوثائق " السرية " في وقت ظهرت الوثائق المنشورة على موقع ويكليكس ، وكأنها تعرضت للتجزئة والتوجيه ، غيبت كثيرا من حقائق واسرارالعمل العسكري والامني للقوات الاميركية والمخابرات المركزية وبقية الاجهزة الامنية الاميركية في العراق ؟
واثار التحليل السياسي لراديو "الشرق " اسئلة في غاية الاهمية والحساسية عن احتمالية وجود دور " خفي " للمخابرات المركزية الاميركية السي آي أي " cia " في تضمين هذه تقارير " البنتاغون " معلومات مفبركة او مضخمة ، أوتعمد تغييب معلومات اساسية وهامة عن العمليات العسكرية الاميركية في العراق ، والادوار الامنية والمخابراتية التي لعبتها الاجهزة السرية الاميركية او ما يعرف بـ " العمليات القذرة في العراق " في هذا المجال.
وجاء في التحليل السياسي الهام لراديو الشرق في هذا الشان مايلي :
" لم يعد بالامكان تصديق ان تسريب هذه الوثائق وبهذه الكميات الكبيرة الى موقع ويكليكس الاميركي ، بانه " عمل اعلامي " او " انتصار اعلامي " في اختراق " المواقع الاكثر سرية للبنتاغون top secret ، من دون ان يتم هذا العمل دون مروه " بضريبة " توجيه هذه التقارير او تضمينها او " التعامل " معها لاخضاعها لتاثيرات وتوجيهات من اجهزة المخابرات الامريكية او جهاز الامن القومي الاميركي ، بهدف تحقيقها لاهداف سياسية وامنية هي احدى غايات واهداف هذه المؤسسات الامنية الضالعة في التزوير والتوجيه والتاثير بهدف توجيه المعلومات وتطويعها لتؤتي ثمار ينتظر قطافها فيما بعد .
وحسب التحليل الذي اورده "راديو الشرق " فان هذه التساؤلات هي ما وقف عندها عدد غير قليل من المراقبين الاوروبيين خلال اليومين الاخيرين بعد كشف موقع " ويكليكس " هذه الكميات الكبيرة من الوثائق الخاصة في البنتاغون " والتي تصل الى نحو 100 الف صفحة والتي غابت عنها موضوعات خطيرة وحساسة للغاية كان يفترض ان تأخذ مساحة هامة في هذا الكم الهائل من هذه الوثائق اذا كانت بالفعل هذه الوثائق متسربة ، وليست مسربة الى موقع ويكليكس الاميركي .
وجاء في هذا التحليل السياسي لراديو الشرق مايلي :
" ان التصديق بان هذا الكم الهائل من الوثائق تسرب الى موقع ويكليكس وبضغطة زر واحدة من الملفات السرية للبنتاغون الى موقع ويكليكس ، دون وجود دور مؤثر وموجه من دوائر مخابراتية اميركية عالية الاحتراف والمهنية، ومعنية باعداد سيناريوهات الخارطة الامنية للعراق والمنطقة ومتورطة في مشاريع في غاية السرية ، لايعدو ان يكون هذا التصديق ضربا من السذاجة ، بل لايعدو ان يكون بلاهة تدعو للرثاء ".
واضاف التحليل السياسي متسائلا :
" ان عامل توقيت بث هذه التقارير ياتي في توقيت ، يمكن وصفه بانه ارقى درجات الاختيار الذكي ، كونه يتزامن مع ذروة انعطافات في المشروع الاميركي المعد للعراق وللمنطقة سواء بتزامنه مع العد التنازلي لخروج القوات الاميركية من العراق، أوبتزامنه مع تطورات سياسية وامنية خطيرة في المنطقةان الصراع العربي ونعني به صراع النظام الرسمي العربي الاسرائيلي ، لم يعد مطروحا الان بل بات المطروح وهو الواواقعي بنفس الوقت، هو الصراع الايراني الاسرائيلي ، حتى جاء تصريح وزير الخارجية الاسرائيلي ليبرلمان ، انه لاحل للقضية الفلسطينية الا بحل الملف الايراني واستارتيجيتها مع اسرائيل ليؤكد هذه الحقيقة.
وباتت الاحداث في المنطقة متشابكة الى حد بات يشكل المازق الامني لاسرائيل ، والمازق الامني لاميركا في المنطقة جزءا اساسيا من متطلبات رسم السيناريو القادم، بهدف تحديد توقعات تداعيات نشر هذه وثائق البنتاغون في المنطقة .
وحسب تحليل راديو الشرق ، فان جزءا اساسيا من اهداف بث هذه التقارير وبهذه الطريقة " المجتزئة للحقائق وتغييب الدور السعودي والبعثي والاردني والامارتي في تدهور الاوضاع الامنية في العراق وزعزعة الاستقرارفيه عن هذه التقارير .
كما لوحظ ان المعلومات التي تضمنتها وثائق البنتاغون ، لوحظ فيها توجيه تغيير للوقائع فيها ، كي تؤدي اهدافا واغراضا محددة تصب في خدمة المشروع الامني والسياسي الاميركي في العراق وفي المنطقة والذي يستهدف ، ضرب الاحزاب الشيعية في العراق ، واثارة زوبعة جديدة ضد ايران وتحميلهامسؤولية تردي الاوضاع الامنية في العراق ، وتحميل " جرائم ماحدث " لاحزاب سياسية شيعية ولدور لحرس الثورة الاسلامية والمخابرات الايرانية ، فيما تبرء السعودية والنظام العربي السني واعوان صدام والطائفيين العرب من المسؤولية !!".
وتساءل تحليل راديو الشرق قائلا:
" على الاقل هنا في النرويج والدول الاسكندنافية ، هناك من وقف من المراقبين بحذر بالغ عند نقطتين اثنتين اساسيتين في نشر موقع ويكليكس الاميريكي للوثائق ، وتساءل عن سر توقيت نشر هذه الوثائق الان ؟ وعن صدقية خلو هذه الوثائق ، من تضمينات متعمدة لمئات الصفحات التي يراد تسريبها وبشكل متعمد ومفبرك من البنتاغون ، وومن دوائر استخبارات اميركية عالية الاحتراف ومعنية في تدعيم سيناريوهاتها المعدة للعراق وللمنطقة في الايام المقبلة ".
وطرح التحليل السياسي لراديو الشرق ما وصفه بجملة تساءلات لم يدع انه طرحها بنفسه بل هي حصيلة تساءلات طرحها مراقبون معنيون بشؤون الشرق الاوسط ومهتمون بتطورات الشان العراقي ومنها مايلي :
" اولا- لماذا غاب عن هذه التقارير دور اجهزة المخابرات الاميركية في الاحداث التي شهدها العراق منذ الاحتلال وحتى الان بشكل صريح وواضح والكشف عن اهم محطاتها ؟
ثانيا – لماذا لم تسلط هذه الوثائق الضوء على مرحلة هامة في تاريخ احتلال العراق ، وذلك بدءا من افشال عقد المؤتمر الثاني للمعارضة العراقية المقرر عقد في شهر مايو – ايار عام 2003 ، بعد انتهاء اعمال مؤتمر المعارضة باشراف خليل زلماي زاد ومشاركة البنتاغون بوجود الجنرال غارنر والذي عقد في الرابع والعشرين من شهر ابريل – نيسان 2003 وتحديدا بعد تسعة ايام من انتهاء اعمال مؤتمر خيمة الناصرية الذي تم باعداد من البنتاغون ومشاركة من جهاز المخابرات الاميركية السي آي أي . وهذا الافشال لعقد المؤتمر الثاني للمعارضة تبعه تشكيل مايعرف بمجلس الحكم الذي كان اداة من ادوات الاضفاء الكاذب ، للطابع العراقي على ادارة الحاكم المدني لبريمر لشؤون العراق بكل تفاصيله الامنية والعسكرية ، مع وقف التنفيذ لاي دور سياسي وامين عراقي بالرغم من وجود مجلس الحكم الذي كان مجرد غطاءا وقفازا لاضفاء طابع عراقي على قرارات الاحتلال .
ثالثا – لما تغافلت وثائق البنتاغون المتسربة او المسربة الى موقع ويكليكس ، عن دور المخابرات الاميركية في اختيار اياد علاوي للعراق وتعيينه رئيسا للوزراء دون اية ان يكون لهذا القرار اية منطلقات قانونية عراقية بل مجرد تنفيذ رغبة جامحة للمخابرات الاميركية السي آي اي في ان يكون رئيس الحكومة واحدا من اهم الشخصيات التي تعتمد عليه المخابرات الاميركية ، وكان علاوي جزءا هاما من مشروع المخابرات الاميركية لاستقطاب شخصيات عسكرية وامنية وسياسية من منظومة الحكم في عهد صدام ، للتنسيق والعمل مع المخابرات الاميركية وذلك من خلال مكتب حركة الوفاق التي يتزعمها علاوي ومقره في العاصمة الاردنية في عمان ؟.
رابعا – لماذا تجاهلت هذه الوثائق المسرية او المتسربة من ارشيف البنتاغون ، نشر المعلومات الخطيرة والهامة عن الحرب التي شنها الجيش الاميركي بالتنسيق مع حكومة علاوي ضد جيش المهدي وزعيمه الشاب مقتدى الصدر في النجف الاشرف عام 2005 والتي وصلت الى حد سقوط الصواريخ المدمرة للجيش الاميركي على بعد عشرات الامتار عن ضريح الامام علي الذي يمثل للمسلمين عامة وللشيعة بشكل خاص منزلة وقدسية عالية تاتي بالدرجة الثانية بعد منزلة وقدسية النبي محمد "ص ".؟
خامسا – لماذا تجاهلت وثائق البنتاغون الحرب التي شنها الاميركيون ضد جيش المهدي في كربلاء المقدسة في 2007 والتي كان طرفاها ، عراقيان في الظاهر بينما كان مشروع الصدام بينهما فتيله من صنع المخابرات الاميركية .؟
سادسا – لمذا تجاهلت وثائق البنتاغون المسربة او المتسربة الى موقع ويكليكس ، دور المخابرات الاردنية والسعودية في نشر خلايا محسوبة على القاعدة في العراق سواء من خلال خلق ظاهرة " ابو مصعب الزرقاوي " او اصدار فتاوى تحض على قتل الشيعة وتكفيرهم علنا وجهارا من علماء هم بالاساس موظفون لدى الحكومة السعودية في دائرة الافتاء.؟
سابعا – لماذا لم ينشر موقع ويكليكس او لم تسرب لموقع ويكليكس وثائق تكشف عن دور المخابرات السعودية والاماراتية والقطرية في شن حرب سرية وبغطاء اعلامي ضد الشيعة في العراق بينما الشيعة لم يكونوا حاكمين في العراق بدءا من شهر يوليو – تموز عام 2003 والتي بدأت وتائرها العالية بعد ذلك باغتيال الزعيم الشيعي السيد محمد باقر الصدر في اب - اغسطس عام 2003 .؟
سادسا – لماذا لم تسلط وثائق البنتاغون الضوء على دور ضباط المخابرات السعودية في العراق وخاصة خريجي كلية فهد الامنية الذين كان العشرات منهم يقودون مجاميع ارهابية موجهة لقتل وذبح الشيعة وترويعهم ، وبخاصة اولئك الضباط الذين تم اعتقالهم بعمليات دهم ، ومن ثم اطلاق سراحهم او المساعدة على تهريبهم بعد ذلك عندما يتوصل ضباط التحقيق الاميركيون الى حقيقة هويتهم الامنية وكونهم جزء من منظومة المخابرات السعودية العاملة في العراق بقرار رسمي مباشر من رئيس جهاز المخابارت السعودية الامير مقرن بن عبد العزيز .
سابعا – لماذا تجاهلت وثائق البنتاغون او لماذا تعمد من سرب وثائق البنتاغون الى موقع ويكليكس ، تجاهل الكشف عن اسباب قيام المخابرات الاميركية في العراق بالبحث عن ضباط المخابرات البعثيين الذين كانوا يعملون في اجهزة مخاباراته واستخباراته ، منذ دخول القوات الاميركية بغداد ، والعمل على استقطاب الضباط البعثيين والذهاب الى بيوتهم التي كان يحتفظ ضباط المخابرات الاميركية بعناوينها الدقيقة ، وبخاصة استقطاب ضباط المخابرات المختصين بالعمل على مطاردة الاحزاب الشيعية او ماكان يعرف في نظام صدام ضباط " شعبة مكافحة النشاط الرجعي " والبحث عن الضباط المختصين بالعمل ضد ايران .
ثامنا – لماذا تجاهلت وثائق موقع ويكليكس المسربة من البنتاغون له ، الكشف عن اسرار العلاقة بين المخابرات الاميركية ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية ، والخدمات التي قدمتها هذه المنظمة للاحتلال الاميركي عن العراق وعن ايران .
تاسعا – لماذا غاب عن هذه الوثائق ، العمليات السرية للمخابرات الاميركية في اغتيال شخصيات عراقية هامة ومن بينها قيادات لجيش المهدي، وفشل محاولات اغتيال اخرى ، ومن بينها محاولة اغتيال الزعيم الشاب مقتدى الصدر في النجف الاشرف عام 2005؟.
عاشرا – لماذا غابت عن وثائق البنتاغون ، الاسرار عن دور القوات الاميركية والبريطانية عن أشرس معركتين تم تنفيذها ضد جيش المهدي والتيار الصدري في مدينة البصرة في مارس -اذار عام 2008 ، وفي مدينة الصدر في نيسان – ابريل عام 2008 . ولماذا لم تنشر وثائق عن دور المخابرات الاميركية ودور السفارة الاميركية والسفير رايان كروكر في هاتين المعركتين حتى انه اعترف في حديث مع صحيفة النيويورك تايمز انه طالب باستخدام ماوصفه في مقابلته معها باستخدام افتك سلاح وهو سلاح المال لتوزيعه على رموز اجتماعية وشخصيات لشراء ولاءاتهم ، وتلك المعركتين اللتين خلفتا اكثر من 5000 قتيل وجريح ، كانتا سببا الى تفتيت الشيعة وتشظيهم حتى الان في العراق .
احد عشر – لماذا تجاهلت هذه الوثائق او غابت عنها تفاصيل او مؤشرات مخططات المخابرات المركزية الاميركية بالاتصال بقادة الجيش العراقي والعمل على تامين اتصالات دورية معهم وادخال اكثر من 10000 عشرة الاف ضابط وضابط صف في الجيش العراقي بغير الالاف الذين ادخلهم جهاز المخابرات الاميركية في وزارة الداخلية .
اثنا عشر – لماذا غاب عن هذه الوئائق اسرار دور المخابرات الاميركية والجيش الاميركي في بناء جهاز المخابرات العراقي واسناد مهامه الى الجنرال الشهواني ، وتجاهلت هذه الوثائق الاشارة الى العمليات السرية التي نفذها هذا الجهاز في ظل حكومتي الجعفري والمالكي حتى يوم استقالته وانضمامه الى حركة الزعيم اياد علاوي ، حتى انه نقل عن رئيس الوزراء السابق الدكتور الجعفري انه اعلن صراحة انه لم يلتق رئيس جهاز المخابرات العراقي الشهواني الا مرتين بشكل عابر وكل مرة لم يتجاوز اللقاء معه العشرة دقائق .!
ثلاثة عشر – لماذا غاب عن هذه الوثائق التي توصف بالسرية ، اسرار تشكيل منظمات سرية من فدائيي صدام وضباط مخابراته ، وتنفيذ جرائم اغتيال منظمة لمئات الضباط الشيعة في بغداد لوحدها ، واغتيال سياسيين عراقيين بهدف ايقاع الفتنة بين الاحزاب السياسية وبالتحديد الشيعية منها ، وكذلك اغتيال علماء عراقيين وبينهم علماء مختصون بالبحوث النووية والكيمائية؟
اربعة عشر – لماذا لم تتناول وثائق البنتاغون المسربة دور المخابرات الاميركية والبنتاغون في تشكيل مايعرف بأ " الفرقة القذرة " " dirty troop " ولم تكشف هذه الوثائق عن العمليات التي نفذتها هذه القوات ضد مقرات احزاب ومنازل قادة سياسيين امنيين وسياسيين ومكاتب اعلامية مثل قناة الفرات ، ومؤسسة الديمقراطية والشفافية ، وشبكة نهرين نت الاخبارية ، ومؤسسة "دراسات الراي العام " التي لم يكن قد مضى على عملها الا اسبوع واحد في بغداد في منطقة السعدون وذلك في عام 2006 حسب تقرير اوروبي نشر عن الاعمال التي تستهدف الاعلام ومنظمات المجتمع المدني في العراق نشر عام 2009 . وكذلك تجاهلت هذه الوثائق نشر تقارير عن عمليات القتل التي نفذتها هذه الفرقة القائمة حتى الان ولم يستطع رئيس الوزراء المالكي حلها وهي مازالت تعمل بامرة ضباط اميركيين الى الوقت الراهن؟.
اربعة عشر – لماذ لم تتناول وثائق ويكليكس عن مشروع النظام السني العربي الذي تقوده السعودية وتشارك فيه الاردن الامارات ومصر ، وتعمل على غراره قطر من دون تنسيق مباشر مع السعودية ، بهدف ضرب الوجود السياسي للشيعة في العراق ، والعمل على ايجاد قوة سياسية للسنة العرب يرفده ويدعمه نفوذ عسكري وامني ومخابراتي في الجيش والشرطة والمخابرات لتامين التحكم في مسار العمل السياسي والامني في العراق ، وصولا الى مرحلة ، بكون بامكان العرب السنة السيطرة على الحكم حتى وان تطلب الامر ، السيطرة على الحكم عن طريق انقلاب عسكري . وهذا المشروع وحسب تقارير اوروبية واميركية يحظى باهتمام ورعاية اميركية وبريطانية مباشرة ".
خمسة عشر – واخيرا وليس اخرا ، يثار السؤال عن سر تجاهل وثائق البنتاغون ذكر الدور الخطير لقادة عسكريين اميركيين امثال وزير الدفاع رامسفيلد وقادة القوات الاميركية في العراق ، بتسببهم بجرائم القتل التي ارتكبت بحق المدنيين سواء عند الحواجز الامنية او من خلال عمليات قصف الطائرات الاميركية او داخل السجون والمعتقلات ، كما في سجن ابو غريب السئ الصيت .
هذه التساؤلات وغيرها اوردها التحليل السياسي لراديو الشرق ، حول اسباب خلو وثائق البنتاغون التي نشرها ويكليكس من الاشارات اليها رغم اهميتها وخطورتها وبعضها ربما يشكل واحدة من اهم اخطر مراحل الاحتلال الاميركي في العراق ، بينما تركز وثائق البنتاغون على الاحداث الامنية ضد المدنيين العراقيين والتي لم يكن العديد من هذه العمليات او الاحصائيات سرا بل امرا معروفا ومنشورا في مواقع الانترنت ، وبعض الاحصائيات في هذه الوثائق هي دون الحقائق الكبيرة الدامغة وخاصة تلك المتعلقة باعداد ضحايا الحرب الامريكي على العراق .
كل هذه التساؤلات السابقة ، تثير الدهشة والتعجب عن الاسباب الحقيقية الكامنة وراء تغييب هذه الحقائق الخطيرة عنها ، وتدعو للتساؤل عن سرتوقيت نشر هذه التقارير ، وعن الاهداف الكامنة وراءها ، والتي عصفت بعض اجزائها بسمعة المالكي واظهرته طائفيا بغيضا للسنة ، في وقت تناست تقارير البنتاغون ، دوره في تنفيذ عمليات عسكرية دامية ضد الشيعة في البصرة والكوت والديوانية وبغداد اثناء اصدار اوامره بملاحقة جيش المهدي ومطاردة رموز التيار الصدري ، مما يوحي ان ثمة رغبة من وراء توقيت نشر هذه الوثائق ، باثارة بعد طائفي في تشخيص مرحلة العمل السياسي لحكومة المالكي ، بل واتهام الشيعة بانهم يمارسون في العراق ،عملا سياسيا وامنيا بابعاد طائفية ، وهذا بالتحديد ما ترغب الى اثارته كل من السعودية والنظام العربي السني لابتزاز مواقف اوروبية واميركية من اجل التدخل لتامين اكبر قدر من الدعم السياسي للسنة العرب في العراق وعلى حساب اقتطاع كثير من استحقاقات سياسية للشيعة بهدف تامين وجود متوزان بالقوة وبالفعل مع مايمكن ان يتحقق للالبية الشيعية من حقوق في اطار وعمل ناكنة الخيار الديمقراطي في العراق ، ومن بينها سحب صلاحيات القائد العام للقوات المسلحة من رئيس الوزراء واسنادها الى صلاحيات المجلس السياسي الاعلى للامن والاستراتيجيات المقرر اسناده لاياد علاوي .
وبالطبع فان لهذه الوثائق واجتزائها ، وحصر موضوعاتها المنشورة في جانب واحد دون تغطية المراحل الخطيرة الاخرى في مفاصل سيرة 7 سنوات من الاحتلال حفلت بالقتل التدمير والترويع وزرع خلايا المخابرات الاميركية والبريطانية والاسرائيلية في كل مكان من العراق تقريبا ، كل ذلك يشير الى ان نشر وثائق البنتاغون جزءا من مخطط امني وسياسي وليس مجرد كشف لبعض اسرار صفحات الاحتلال الاميركي للعراق .
المصدر :راديو الشرق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وثائق ويكليكس..حقائق خطيرة غيبت عن دور الاحتلال الاميركي وcia
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روضات الجنات :: قسم الحوار العام :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: